‏إظهار الرسائل ذات التسميات قراءات في الأحداث. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات قراءات في الأحداث. إظهار كافة الرسائل

جامعة أدرار تصدر كتابا عن التفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية

صدر خلال هذه الأيام بجامعة أدرار كتاب عن التفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية، حيث تبنى إصدار الكتاب في إطار مطبوعات و منشورات جامعة أدرار، مخبر القانون والتنمية المحلية الذي يرأسه البروفسور بحماوي الشريف، وكان المخبر قد دعا إلى كتابته في وقت سابقا ليرى النور هذه الأيام،  و قد شارك في كتابته مجموعة من الأساتذة و الباحثين من مختلف جامعات الوطن، و تناولت المقالات التي يحتويها الكتاب الجماعي، مختلف محاور المواضيع القانونية و التاريخية و النفسية و الفيزيائية، وجاء إصدار الكتاب بمناسبة الذكرى الستين للتفجيرات النووية الفرنسية بمنطقتي ( رقان بولاية أدرار و إنيكر بولاية تمنراست )، و يعتبر أول مؤلف ذا ترقيم دولي تصدره جامعة أدرار يتناول موضوع التفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية، و سيتم عرضه بمناسبة الذكرى السنوية للتفجيرات يوم 13 فيفري القادم بجامعة أدرار، و من المتوقع أن يشرف على عملية عرضه وفد رفيع المستوى من السلطات العليا للبلاد، و من بين القضايا التي تم التطرق لها من خلال الكتاب، الأبعاد والخلفيات والأهداف التي جعلت فرنسا تُقدم على التفجيرات، و الجرائم الفرنسية النووية في الصحراء الجزائرية وإشكالية التعويض، و ردود الأفعال الدولية على التفجيرات في حينها من خلال قراءة في بعض الجرائد، و المسؤولية الدولية لفرنسا الاستعمارية على التفجيرات في المنطقة، و أثرها على صحة الإنسان و البيئة، و اعتبار تلك التفجيرات جرائم حرب تستدعي المساءلة الدولية و دراسة ذلك من ناحية القانون الدولي، و كذا أثر التفجيرات على الصحة النفسية لذوي التشوهات الجسدية الناتجة عن التجارب النووية في المنطقة؛ و يتعلق بعرض لتكفل نفسي أرطفوني لحالات برقان.  
كتبها بلوافي عبدالرحمن

الجزائر والأمة العربية

ظهرت مؤخرا كائنات قديمة متجدّدة لتعزف على وتر حسبته تمزّق واندثر، وتر من أوتار الاستدمار البغيض، ألا وهو وتر الهويّة العربيّة للجزائر. وهنا ينبغي التّنويه إلى حقائق مهمة تغفل عنها هذه الكائنات أو تتغافل عنها عمدا:
الحقيقة الأولى تتعلّق بالانتماء للأمّة العربيّة بين الحقيقة اللّغويّة والاصطلاح الحضاري. وهنا نقول أن الحقيقة اللّغويّة المبنيّة على العرق والنّسب إلى قبائل العرب الأولى لم يقل بها أحد لا قديما ولا حديثا. فالنّسب الجزائري متمازج بين العرب بقبائلهم وتمازجاتهم  والأمازيغ بقبائلهم وتمازجاتهم أيضا ما ولّد الشّعب الجزائري الذي نعرفه. أمّا الانتماء الحضاري الّذي تُتَوِّجُه اللّغة كلغة للموروث والتّاريخ والتّواصل والعلوم وقبل ذلك للدّين والشّريعة فهذا هو المقصود وهذا الّذي لم ينكره أمازيغيّ قبل حلول اللّعنة الفرنسيّة على هذا البلد. فعلماء البلد وعوامّهم حفظوا القرآن العربي، وألّفوا المؤلّفات بالعربية وحافظوا على اللّغة العربيّة بجانب لغتهم الأصيلة.
الحقيقة الثّانية تتعلّق بالتّعاطي الفريد لهذه الكائنات مع قضية الهويّة محاولين خلق أمّة جزائريّة منفصلة تمام الانفصال عن تاريخها وجذورها العربيّة والإسلاميّة، ماحين بذلك أحقابا من تاريخها وتراثها. وهم مع ذلك يزجون بها ضمن انتماءات ممسوخة للأمّة الاشتراكية العالميّة تارة وللأمّة الفرنكوفونيّة تحت شعار الثّقافة والفنون تارة أخرى.
الحقيقة الثّالثة هي هذا الاختيار المدروس لتوقيت الشّطح، ففي وقت تُرفع فيه لافتات أبناء باديس والدّعوة لقطع الحبل السّري مع فرنسا لاسترداد الهويّة الحقيقية للبلاد، نجد هذه الخرجات الّتي لا ينبني عليها عمل فعلي أو تأثير عملي إلاّ إثارة نقاش حسمه التّاريخ والواقع منذ زمن بعيد.