بوزيان القلعي


عندما نُفي الأمير عبد القادر، حَسِبَ الاحتلال أن الطّريق إلى تركيع الجزائر قد أصبح سهلا ممكنا، لكنّ الأحرار سرعان ما انتفضوا هنا وهناك جماعات وأفرادا مذكّرين فرنسا بالحقيقة المرة: "هذه الأرض لنا وليست لغيرنا".. من هؤلاء الأحرار نذكر اسما خالدا في التّاريخ الجزائري الشّعبي والرّسمي، إنّه بوزيّان القلعي.
وُلد البطل المجاهد في قلعة بني راشد بولاية غليزان عام 1254 للهجرة (عام 1838 للميلاد) وعاش راعيا للغنم ثم حطّابا يعُول أهله ولا يعرف للسّياسة وجها أو ظهرا حتّى جاءه قايد المنطقة باسم المحتلّ طالبا منه الضّرائب لأمّه فرنسا.. هنا طرحه المجاهد أرضا وجرّده من ملابسه وأرسله عريانا أمام سكّان القلعة.. وكانت هذه بداية ثورة استمرت ثلاث عشرة سنة (13) أذاق فيها قطعان المحتلّين الذين صادروا أراضي الجزائريّين وأهانوهم وأفقروهم وأذلّوهم.. فقد صادر أموالهم وأحرق ممتلكاتهم وألقى في قلوبهم الرّعب حتى كتب حاكم الفرنسيس في الجزائر تقريرا لوزير حربه يحذّره فيه من خروج ثورة بوزيّان القلعي عن السّيطرة وتهديدها للوجود الفرنسي ّوذلك بتاريخ 21 من ذي القعدة لعام 1291  الموافق ليوم 30 من شهر ديسمبر من عام 1874.
قلعة بني راشد - الجزائر
وكما جرت العادة مع الأحرار، لا يتمكّن منهم العدوّ إلاّ غدرا.. ففي السّابع عشر (17) من شهر رمضان لعام 1292 الموافق للسّادس عشر من أكتوبر لعام 1875 راقبه الخائنان الحاج بن يوسف وابنه عمار من دوّار ولاد يحيى البنيان قرب معسكر وسلَّمَاهُ للمحتلّ مقابل ميداليّة فضّية سلّمت لهما في شهر أكتوبر من عام 1877 وسمّوها ميداليّة الشرف، ولعمري إنّها لميداليّة قلّة الشّرف. أمّا المجاهد البطل فقد حكم عليه بالإعدام في شهر ربيع الثاني لعام 1293 الموافق لشهر ماي من عام 1876 مع السّي قدور بن حميدة واثنين من رفاقهم. وأعدم  البطل في الرابع من جمادى الآخرة لعام 1293 الموافق ليوم 26 جويلية 1876 على الخامسة صباحا في السّاحة المركزية للحديقة العموميّة لمدينة المحمّدية بولاية معسكر، ونقلت فرنسا رأسه الطّاهرة لمتاحف باريس، ربّما ليرى الأنذال والأنجاس كيف هي صورة الأطهار الأبطال، فقليل هم الأطهار الأبطال عندهم.
رحمه الله وتقبّله في الشّهداء.. ولا نامت أعين الجبناء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق